الأربعاء، 10 أغسطس، 2016

الحجامة والحجاب بأولمبياد ريو


(وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) هذا ما أكدته كاميرات المصورين بأولمبياد ريو في البرازيل؛ حيث كشفت وجود علامات دائرية حمراء على أجساد اللاعبين المشاركين، خاصة بين لاعبي البعثة الأمريكية، وهو ما كشف لجوء الرياضيين الأولمبيين لطريقة العلاج بالحجامة، التي أوصى بها الرسول محمد، خاتم الأنبياء، في أحاديثه الشريفة.

وتنتج تلك العلامات الحمراء عن استخدام الكؤوس الزجاجية الصغيرة الساخنة جدًّا لشفط الآلام من الجسم وتعزيز الدورة الدموية للاعبين.


والحجامة هي إحدى أركان الطب النبوي؛ حيث قال أنس بن مالك عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم: "إن أمثل ما تداويتم به الحجامة والقسط البحري".

واستخدم تلك التقنية السباح الأمريكي الشهير مايكل فيليبس، والذي حصد الميدالية الذهبية لفريقه في الأولمبياد الحالي، ولاعب الجمباز الأمريكي الشهير أليكس نادور.

وقال نادور: إن الحجامة خلصته من آلام الجسد التي تتسبب فيها رياضته المفضلة الجمباز، مؤكدًا أنها الطريقة الأفضل من بين طرق أخرى أنفق عليها الكثير من المال، خلال سنوات احترافه، حسب ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي".

وأضاف نادور عبر حسابه على "تويتر"، "نشعر بآلام في أجسادنا بعد اللعب لفترات طويلة، والحجامة أفضل شيء قمت به خلصني من الكثير من الآلام".

الحجاب يغزو الأولمبياد
كما أذهلت الصور، التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي والصحف الرياضية العالمية، والتي تم التقاطها في المباراة، التي جمعت المنتخب المصري بالمنتخب الألماني للكرة الشاطئية للسيدات، موجة كبيرة من الإعجاب، إذ أظهرت تألق "الحجاب" في الألعاب الأولمبية التي تستضيفها ريو البرازيلية حالياً.

وخاض المنتخب المصري مباراة في مواجهة المنتخب الألماني ضمن منافسات رياضة الكرة الطائرة الشاطئية، وظهرت لاعبات ألمانيا بلباس السباحة، في وقت ظهرت لاعبة من المنتخب المصري بالحجاب واللباس الطويل.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق