الأربعاء، 10 أغسطس، 2016

"ناصر" العسكر وازمة الدولار


كشف الإعلامي محمد ناصر عن دور الجيش المصري في أزمة الدولار في مصر، مؤكدًا أن عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري كلف الجيش المصري بثلاثة أدوار اقتصادية رئيسية في سرية تامة.

وأضاف ناصر، خلال برنامجه "مصر النهاردة" على قناة "مكملين" مساء الثلاثاء، أن السيسي كلف الجيش باستيراد السلع الأساسية بالدولار للاستفادة من احتياطي النقد الأجنبي الموجود لدى الجيش كجزء من اقتصاده الخاص الذي لا تمسه الدولة، مضيفًا أن الجيش لديه احتياطي أجنبي يفوق الموجود بالبنك المركزي خمس مرات.

وأوضح ناصر أن الجيش سيكون القناة السرية لاستيراد سلع وخدمات تكلف الحكومة أموالاً طائلة ما يؤدي لتوفير جزء من النقد الأجنبي المدار بواسطة الحكومة، بالإضافة إلى توفير جزء من الموازنة الإجمالية تنفيذًا لشروط الصندوق.

وأشار ناصر إلى أن الجيش سيتولى بصورة مباشرة جمع أكبر قدر من العملات الأجنبية في السوق السوداء من خلال الأذرع السرية له وشركات المقاولات التي تعمل لحساب الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تحديدًا، وهي شركات تملك بعضها من الباطن وتمثل قسمًا كبيرًا من اقتصاد الجيش بهدف المساعدة في استيراد الجيش للسلع وتعطيش السوق السوداء وإرباك المضاربين وشركات الصرافة استعدادًا لإجراءات رفع سعر الدولار الرسمي تنفيذًا لشروط صندوق النقد الدولي.   


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق