الأربعاء، 10 أغسطس، 2016

"الشامخ" اليوم


تستكمل محكمة جنايات الجيزة، اليوم الأربعاء، محاكمة 45 معتقلاً من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم في القضية الهزلية المعروفة إعلامياً باسم "خلية اللجان النوعية".
وتعد هذه هي ثاني جلسات القضية أمام القاضي أحمد أبو الفتوح، وذلك بعد قبول دعوى الرد والمخاصمة المقامة ضد المستشار محمد ناجي شحاتة، الملقب بـ"قاضي الإعدامات"، والذي كان ينظر القضية، والتي اتهموه فيها بإعلان موقف سياسي ورأي مسبق بحق المعتقلين، مما جعل نظره للقضية غير قانوني، وقبلت المحكمة قبول طلب الرد بعد أن ثبت ذلك الأمر بحقه.
وكانت هيئة الدفاع عن المعتقلين، طالبت القاضي بالتنحي عن نظر القضية، لإعلانه مواقف عدائية ضد المعارضين ورافضي الانقلاب العسكري، وضد ثوار 25 يناير، ووصفه للثورة "بالنكسة"، في حواره مع إحدى الصحف المصرية اليومية، وهو ما يُفقده الأهلية القانونية لنظر القضية، كون المعتقلين المحاكمين ممن شملته التصريحات.
إلا أن القاضي رفض التنحي عن نظر القضية وأصر على السير في إجراءاتها، وطالب الدفاع بالبدء في مرافعته، فرفض الدفاع، وطلب اتخاذ إجراءات رد ومخاصمة القاضي، الذي وصفوه "بعدو الثورة والثوار"، بخلاف الاتهامات الموجهة إليه بتزوير انتخابات برلماني 2015، و2005.
كما تنظر محكمة جنايات القاهرة، ثاني جلسات محاكمة 6 معتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم بمحاولة اغتيال المستشار معتز خفاجي.
وتضم قائمة المحاكمين وفقا لقرار إحالتهم للمحاكمة كلا من: "أسامة إبراهيم علي عمر القيادي بتحالف دعم الشرعية، والمتواجد في ألمانيا، ومحمد طه وهدان ومحمد سعيد عليوة طه عضوي مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين، وعبد الرحيم مبروك الصاوي، مسؤول العمليات النوعية بجنوب القاهرة، وحسن عبد الغفار السيد عبدالجواد، ومحمد السيد محمود عزام.
وزعمت النيابة العامة قيامهم بالشروع في اغتيال المستشار معتز خفاجي، والانضمام إلى جماعة محظورة، والاشتراك في اتفاق جنائي بغرض تنفيذ تلك الجرائم. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق