الاثنين، 22 أغسطس، 2016

غياب الرعاية يتسبب فى وفاة محبوس ترحيلات

توفى مساء أمس أحد المحبوسين بقسم الترحيلات في مدينة دمنهور، نتيجة تعرضه لأزمة قلبية وضيق في التنفس، لعدم وجود الرعاية الطبية اللازمة في أماكن الاحتجاز.

وذكر المحتجزين بقسم الترحيلات بدمنهور مع المتوفى أنه كان يبلغ من العمر 50 عاما ومحبوس على ذمة قضية مخدرات حين عرضه على جلسة المحكمة يوم 27 سبتمبر المقبل 
وأضافوا أن المتوفى أصيب بضيق في التنفس وتعرض لأزمة قلبية مات على أثرها في الحال لغياب الرعاية الصحة اللازمة للمحبوسين، وتكدس الأعداد في الزنازين وانعدام التهوية تزامنًا مع انتشار التدخين بكثافة بين المتهمين من الجنائيين.

يشار إلى أن العديد من المنظمات الحقوقية قد وثقت الحالة المتردية التى عليها مقار الاحتجاز بالسجون المصرية والتى تفتقر لأدنى معايير حقوق الإنسان ولا تتوافر فيها أى معايير لسلامة وصحة الإنسان، وهو ما أسهم فى تصاعد حالات الوفاة نتيجة الإهمال الطبى داخل السجون بشكل كبير.

ووثقت المنظمة العربية لحقوق الإنسان فى بريطانيا ما يقرب من 400 حالة وفاة نتيجة الإهمال الطبى والتعذيب، وسوء أوضاع الاحتجاز في السجون المصرية في فترة ما بعد الثالث من (يوليو) 2013 وحتى 2016.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق