الأحد، 14 أغسطس، 2016

"كانوا جرحى" يثير رعب الانقلابيين!


كتب– عبد الله سلامة 
تسود حالة من الرعب في أوساط الأذرع الإعلامية للانقلاب؛ جراء الفيلم الوثائقي "كانوا جرحى"، الذي تعده فضائية "الجزيرة" حول مجزرة فض اعتصام رابعة، في 14 أغسطس من عام 2013، ومن المقرر إذاعته، غدا الأحد، بالتزامن مع الذكرى الثالثة للمجزرة.
وشنت صحيفة "اليوم السابع" هجوما عنيفا على الفيلم الذي لم يذع بعد، مشيرة إلى أنه وفقا للدعاية الأولية للفيلم، فإنه سيتناول قتل المصابين بالمستشفى الميداني في رابعة على يد قوات الجيش والشرطة، الأمر الذي حاولت الصحيفة نفيه.

وعبَّرت الصحيفة عن مخاوفها؛ لأن الفيلم سيتم إذاعته على شاشة عدد من قنوات شبكة الجزيرة، ومنها الجزيرة الوثائقية والإخبارية والإنجليزية وبلقان ومباشر، معتبرة أن ذلك قد يؤثر على الرأي العام العالمي تجاه المجزرة.

قوة الفيلم الوثائقي للجزيرة تكمن في تناوله بالتوثيق جانبا مهما مما حدث يوم مجزرة اعتصام "رابعة"، حيث كان يتم تصفية الجرحى داخل المستشفى الميداني وهم أحياء على يد قوات الجيش والشرطة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق