الثلاثاء، 23 أغسطس، 2016

إساءة أدب مع الله

قال الكاتب الصحفي عامر عبد المنعم: إن قرار وزير أوقاف الانقلاب بتحمل المواطنين فواتير الكهرباء والمياه في المساجد "إساءة أدب مع الله".

وأضاف عبد المنعم، خلال تدوينة له على صفحته بـ"فيس بوك" اليوم الإثنين، أن ما قاله وزير الأوقاف هو بمثابة "مطالبة الله بفواتير الكهرباء والماء!"، موضحًا أن المساجد بيوت الله، ومن يريدون من الله أن يدفع لهم فاتورة الكهرباء والماء يسيئون الأدب مع الخالق سبحانه وتعالى.

وتابع أنه في الوقت الذي يفرضون هذا على المساجد تتحمل الدولة فواتير الكنائس وستدفعها المحليات والأحياء، حسب قولهم.

وقال إن الغريب في الأمر أن أوقاف المسلمين التي أوقفها أصحابها للإنفاق على المساجد تبيعها الحكومة الآن في مزادات بكل المحافظات، بعد أن نقلوا ملكيتها من هيئة الأوقاف إلى اللجنة الخاصة التي تم تشكيلها برئاسة محلب.

وأكد "أنه لا يجوز بيع الأوقاف فهي موقوفة على ما أوقفت عليه وهو خدمة المساجد، ولا يجوز بيع الكهرباء والماء لله يا من إذا كنتم تؤمنون بالله وتقدروه حق قدره".

وكان قد كشف وزير أوقاف الانقلاب عن نية عبد الفتاح السيسي بيع الأوقاف بزعم دعم الاقتصاد المصري الذي انهار على يد السيسي، بالرغم من عشرات المليارات من الدولارات التي حصل عليها من الخليج وتم تهريبها عبر حسابات سرية في بنوك بالخارج.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق