الأحد، 14 أغسطس، 2016

"مشاهدات من رابعة" تغزو مواقع التواصل.. "شفت شهيد شايل شهيد"


تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الحكايات حول معتصمي رابعة العدوية الذين ضربوا أروع الأمثلة في الإخلاص والوفاء وحسن الأخلاق.

ونشر أحد المعلقين تدوينة تضمنت عددا من المشاهد التي قابلها في الميدان، والتي تنوعت بين الفرحة، والحزن، والتعاون، والثبات، والصدمة.. حيث قال:
• شفت واحد بيرد على تليفون مش بتاعه وبيقولهم صاحب التليفون ده مات شفت بنت بتقول لباباها متخفش انا مش هسيبك انا واقفه هنا معاك.
• شفت عم أحمد اللي مش راضي يفطر عشان يقابل ربنا وهو صائم.
• شفت شاب بيعيط وقاللي وميعرفنيش.. قالي "هما ليه بيعملوا كدة؟" 
• شفت عجوز لا يستطيع أن ينطق من هول الموقف.. شفته بيجري بكيس الدم متعلق في جسمه وصحابه مسندينه ليتحرق جوه المستشفى.
• شفت حريق في كل مكان.
• شفت قناصة لا ترقب في مؤمن إلا ولا ذمة. 
• شفت خيام مولعه باللي فيها.
• شفت أخوة بتصلي العصر قبل ما يفوتها رغم وابل الرصاص والدخان المميت.
• شفت نساء جنب جثث وبيصرخوا فينا: متمشوش وتسيبونا احنا معانا 5 جثث.
• شفت شاب ميت ملفوف بملايات. 
• شفت دخان زي السحاب.
• شفت دماء في كل مكان.
• شفت جثث يمين وشمال ملهاش صاحب ولا حبيب. 
• شفت أحمد اللي كنت اعرفه ودلوقتي مات.
• شفت الدموع في عيون الشباب وعرفت يعني إيه "قهر الرجال".
• شفت أم بتجري وتصرخ.. تحمل رضيعها المقتول بين إيديها، ولما سألناها نقدر نساعدك بإيه قالت: ابني مات.
• شفت شيخ عجوز مقتول مرمي على الأسفلت ومش عارفينه عايش ولا ميت.
• شفت رصاص بيمطر علينا وأخ يسألني هو المغرب أذن؟!
• شفت واحده بتصرخ "هما لسه في المبنى اللي بيولع".
• شفت شهيد شايل شهيد.
• شفت وشفت وشفت.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق