الأربعاء، 10 أغسطس، 2016

عندما يكون الحديث هو العهر والمتحدث هو العاهر


نصبح كل يوم لنجد عاهر وحديث عن العهر فى نجد من هو ماهر فى هذا الامر غير محمود الكردوسي يتحدث بمقالة فى جريدة الوطن "التى لا تمس الوطنية بشئ غير هدم الوطن ".

يقول فى المقالة بعنوان "الكردوسي: "من حقنا أن نختلف مع السيسي ونحاسبه" "

ولكن قبل أن تكمل قراءة المقال لنذكرك قليل بالكردوسى صاحب مقالين من اسفل المقالات واحدة بأسم

زوجتك نفسى:


والثانية بعنوان

هل يضعه السيس بأكملة :


والان شاهد المقال الذى يضع فيه بعض العهر ويكمل على الطرف التانى

أكد الكاتب الصحفي محمود الكردوسي، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى ونظامه يحاول انتشال مصر بكل قوة من الهاوية، مشيرًا إلي أنه يجتهد، ويدرك أن الوقت أضيق من ترف النقد والجدل وسفسطة النخب والنحانيح. 

وأضاف الكردوسي أن الرئيس يطلب العون من الجميع، لكنه لا يريد أن ينتظر طويلاً، فالحمل ثقيل والمتربصون كثر، ومصر فى أدبيات المؤامرة «جائزة كبرى» مشيرا إلي أنه ما دام يجتهد ويعافر ويحاول بإخلاص فالخطأ وارد. 

وأوضح في مقال له على صحيفة الوطن بعنوان" واجبنا نحو الرئيس"، أنه من حق الرئيس أن يحسبها بطريقته، ومن حقنا أن نختلف معه، فكلنا فى الهم مسئولون وواجبنا أن ندعمه، ونحافظ عليه، لأننا سنحاسبه. 

وأشار الكردوسي الي أن تونس سقطت كـ«دولة» بسقوط «بن على» ونظامه. و«عراق» صدام قبلها، و«ليبيا» القذافى، و«يمن» عبدالله صالح، و«سوريا» بشار ما زالت تعافر لافتا إلي أن مصر كانت فى طريقها إلى الهاوية. 

وتابع : ربط المتآمرون حجراً على قلبها (الإخوان) ليضاعفوا سرعة هبوطها، لكن عناية الله أنقذتها قبل القاع بسنتيمترات.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق