الجمعة، 5 أغسطس، 2016

شائعة موت عمر عبد الكافى

أثارت شائعة وفاة الداعية الإسلامى عمر عبد الكافى


 ضجة كبرى على مواقع التواصل الاجتماعى، خلال الساعات القليلة الماضية، إلا أن الدكتور عمر عبد الكافى،
 نشر تسجيلا صوتيا عبر موقعه الرسمى، أعرب فيه عن شكره لمحبيه على سؤالهم عنه فى الفترة الماضية،
 نافيا ما تردد من شائعات حوله. 

وقد تم نشر نفى للخبر الفجع على صفحة فضيلة الشيخ عمر على الفيس بوك.

فى إطار ذلك، نستعرض عددا من الحقائق التى لا يعرفها الكثيرون عن الدكتور عمرو عبد الكافى، وهى كما يلى: 
ولد الدكتور عمر عبد الكافى يوم 1 مايو 1951 بمحافظة المنيا. 

ركز الدكتور عمر عبد الكافى فى دراسته ومحاضراته على الإعجاز العلمى فى القرآن واللغة العربية وأحاديث الدار الآخرة. 
تزوج الداعية الإسلامى من حفيدة الشيخ محب الدين الخطيب، التى كانت تعمل مدرسة بجامعة القاهرة فى قسم الوثائق والمكتبات، وأنجب منها 5 أولاد وفتيات. 

ظل الدكتور عمر عبد الكافى يخطب الجمعة ويلقى دروس العلم لمدة 20 عاما 
ابتداء من عام 1994 تفرغ لأبحاثه العلمية الخاصة، وسعى إلى تأليف موسوعة الإعجاز العلمى فى القرآن والسنة وموسوعة أنبياء الله. 

غادر الدكتور عمر عبد الكافى، البلاد فى ظل التضييق الأمنى عليه من قبل الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك عام 1998م. 

شغل عدة مناصب، من بينها مدير مركز الدّراسات القرآنية لجائزة دبى الدّولية للقرآن الكريم، ومستشارا ثقافيا بمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي، وعضو هيئة الحكماء للاتّحاد العالمى لعلماء المسلمين. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق